السلطات البحرينية تطلق سراح الطبيب الجراح العكري بعد 5 سنوات من سجنه ظلما

بعد خمس سنوات من السجن في القضية التي اشتهرت بقضية “الكادر الطبي”.افزجت السلطات البحرينية، الجمعة 10 مارس/آذار، عن الطبيب الحراح علي العكري الذي امضى 5 سنوات من حكم ظالم اصدرته محكمة بحرينية في دلالة دامغة على رضوخ المحاكم البحرينية لارادة السلطات الحاكمة في البلاد.

واعتقل العكري، وهو جراح عظام بارز كان يعمل بمستشفى السلمانية في المنامة، في مارس/آذار من العام 2011 على خلفية علاجه بعض جرحى الحراك الشعبي المعارض الذي شهدته البلاد في فبراير/شباط 2011.
وأصدرت محكمة عسكرية حكما بسجنه لمدة 15 عا­­ما، ثم خفضت مدة السجن إلى 5 سنوات في محكمة الاست­ئناف.
وكان العكري من بين العاملين الـ20 في مجال الطب الذين اعتقلوا في أعقاب تظاهرات فبراير/شباط 2011 في البحرين، وحكم عليهم بالسجن لفترات تراوحت من خمسة أعوام و 15 عاما، بتهم مفبركة من بينها الادعاء باحتلال مستشفى وسرقة معدات طبية والتحريض على إسقاط الدولة .
وكانت منظمات حقوقية عالمية قد ادانت قرار المحكمة البجزينية ودعت السلطات الحاكمة في البلاد الى اطلاق سراح الدكتور العكري ووصفت تلك السلطات بالديكتاتورية والتسلط وتجاهل حقوق الاطباء في معالجة الجرحى الذين سقطوا بزصاص قوات الامن ورصاص قوات درع الجزيزة التي قمعت الاعتصامات الشعبية السلمية للمعارضة في دوار اللؤلؤة في مارس عام 2011 .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.