السعودية تتراجع عن اقتحام ” ميناد ومدينة الحديدة بناء على نصائح مستشارين عسكريين امريكان وبريطانيين

في تراجع واضح عن خطط مهاجمة المدينة والميناء بعدما روجت له وسائل اعلام سعوية ومنها ” العربية ” والعربية الحدث ” واشارت الي قرب بدء عمليات الهجوم للاستيلاء على المدينة ٫ اعلن المتحدث باسم قوات العدوان السعودي ٫ اللواء أحمد العسيري من باريس بأنه لا نية لدى التحالف العربي في الوقت الراهن لمهاجمة ميناء الحديدة اليمني.

وقال عسيري على هامش مؤتمر عقد في باريس حول الحرب التي تشن ضد اليمن والازمة اليمنية : “الحديدة ليست هدفا لنا اليوم… لا بد أن يعود الميناء يوما ما إلى سيطرة الحكومة اليمنية”.
واكدت تقارير غربية ان السعودية ابلغت من قبل دولتين غربيتين يعتقد انهما الولايات المتحدة وبريطانيا بان تقييمات الخبارء العسكريين لديهما تؤكد ان اي هجوم سعودي بمشاركة قوات التحالف وقوات الرئيس المستقيل والمقييم في الرياض عبد ربه هادي ٫ ستكون باهضة الثمن في الارواح والمعدات وستسجل نصرا كبيرا للحوثيين والجيش اليمني .
وأضاف عسيري : “المتمردون المدعومون من إيران يرسلون الأسلحة عبر الحديدة رغم الحصار الجزئي المفروض عليها”… وزعم ان “المساعدات الإنسانية التي تصل إلى هذا الميناء لا تصل إلى السكان بل تباع في السوق السوداء” وهو ما نفاه موظفون عاملون في بعثة الامم المتحدة.
وتابع يقول : “نطالب بنشر مراقبين دوليين على الأرض لكي يتسنى لمرسلي المساعدات الإنسانية التأكد من أنها تصل إلى المدنيين في المناطق الخاضعة للمتمردين”.

يشار إلى أن الأمم المتحدة كانت رفضت في مارس الماضي طلبا تقدم به التحالف العربي لإيفاد مراقبين دوليين إلى الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

يذكر ان السفن السعودية وتشاركها سفن قوات ما يعرف ب” التحالف العربي ” وتشاركها سفن امريكية وبريطانية وفرنسية تارك في عمليات تفتيش السفن المتوجهة إلى ميناء الحديدة في إطار الحصار المفروض على الميناء، ما أدى الى تباطؤ وتيرة وصول المساعدات الغذائية وفقا لمجموعة الأزمات الدولية، التي تشير نقلا عن الأمم المتحدة إلى أن 90% من الواردات الخاصة بشمال اليمن الخاضع لسيطرة الحوثيين تمر عبر الحديدة.
كما ان الامم المتحدة رفضن طلبا تقدمت به السعودية لوضع مدينة وميناء الحديدة تحت سيطرتها ٫ مؤكدة عدم رغبتها بان تكون ضالعة في هذا النزاع خاصة وان هناك حرب تشن على اليمن بقيادة السعودية منذ اكثر من عامين.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.