الجيش اليمني وانصار الله يصدون هجوما لقوات التحالف السعودي – الخليجي على باب المندب وارتفاع ضحايا قصف حفل الزفاف الى 50 شهيدا

فيما اعلن مصدر عسكري يمني عن صد هجوم كبير لقوات العدوان السعودي – الخليجي بمشاركة ميليشيات الرئيس الهارب والمستقيل عبد ربه هادي حاولت السيطرة على مناطق في باب المندب ، اعلن مصدر يمني محلي في سنبان ، ارتفاع عدد ضحايا قصف استهدف حفل زفاف في سنبان جنوب صنعاء الخميس الى 50 شهيدا ، بينما زعم تحالف العدوان السعودي – الخليجي ، عن سيطرته على مدينة ذباب الواقعة على البحر الأحمر شمال باب المندب دون ان يثبت هذا الادعاء من طرف مستقل.

وكان مصدر طبي قد أفاد في وقت سابق الخميس 8 أكتوبر/تشرين الأول أن 26 شخصا قتلوا وأصيب 38 آخرون في هذا الحادث.
ونقلت وكالة “فرانس برس” عن شهود عيان قولهم إن هجوم شنه طيران التحالف العربي استهدف منزلا كان يجري فيه حفل زفاف، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى وتدمير المنزل بشكل كامل.
من جهة أخرى، ذكرت مواقع يمنية موالية للسعودية وللرئيس الهارب والمستقيل عبد ربه هادي ، أن قوات ما سمته التحالف العربي المسنودة باللجان الشعبية تمكنت من السيطرة على مدينة ذباب الساحلية الواقعة على بعد 40 كيلومترا شمال باب المندب، كما تمت السيطرة على معسكر العمري شرق باب المندب.
ولكن مصدرا عسكريا يمنيا اعلن أن الجيش واللجان الشعبية – انصار الله – صدوا اليوم زحفاً كبيراً لقوى العدوان ومرتزقته باتجاه باب المندب.
وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)” إن قوى العدوان ومرتزقته حاولوا تنفيذ زحف كبير باتجاه باب المندب مسنودين بغطاء جوي كثيف من طيران العدوان وبوارجه البحرية لكن الجيش واللجان الشعبية – انصار الله – تصدوا لهم ونجحوا في كسر هذا الزحف وأجبروا ” مرتزقة العدوان السعودي – الخليجي ” على العودة من حيث أتوا وكبدوهم خسائر فادحة في الأرواح والعتاد”.
وأشار المصدر إلى أن أبطال الجيش واللجان الشعبية يسطرون ملاحم بطولية منقطعة النظير في التصدي لقوى العدوان ومرتزقته والدفاع عن أراضي الجمهورية اليمنية.
وأكد أن هذه الملاحم والبطولات التي يسطرها أبطال الجيش واللجان الشعبية سيسجلها التاريخ العسكري في أنصع الصفحات وسيتم تدريسها للأجيال القادمة.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.