الجيش السوري يسيطرعلى جبل ” مار مارون ” الاستراتيجي ويتقدم في ” يبرود ” والجماعات الوهابية تعترف بالهزيمة

حقق الجيش السوري اليوم السبت انتصارات كبيرة في معركة ” يبرود “، بسيطرتها على جبل ” مار مارون ” التي كانت الجماعات الارهابية تزعم ان السيطرة عليها من قبل الجيش السوري ” امر محال ” لموقع الجبل الاستراتيجي وقوة تحصيناته، وما يوفره للمسلحين من سيطرة على ما حول المنطقة وتوجيه كثافة نارية على مختلف الاتجاهات المحيطة به .

كما احكم الجيش السوري سيطرته ، على المرتفعات الجنوبية الشرقية والتلال المطلة على ” يبرود ” وواصل تقدمه من الجهتين الشمالية والشرقية للمدينة ، فيما تمكن من قتل اعداد كبيرة من الارهابيين .
وقال مصدر عسكري سوري ، ان وحدات الجيش السوري ، احكمت اليوم السبت ، سيطرتها على المرتفعات الجنوبية الشرقية وجبل مار مارون والتلال الحاكمة لمدينة يبرود وقضت على أعداد من الإرهابيين بعضهم من الجنسية التركية ومما يسمى بـ ” جبهة النصرة ” و”الجبهة الإسلامية” في سلسلة عمليات نفذتها ضد تجمعاتهم في مناطق عدة بريف دمشق ودمرت أوكارا بما فيها من أسلحة وذخيرة.
اعتراف الجماعات الوهابية بالهزيمة
ووصفت مواقع العناصر الجمهادية لاسلفية الوهابية في يبرود ومقتل اعداد كبيرة من الارهابيين على يد الجيش السوري بانه ” ضربة قاصمة للجهاديين في يبرود ، وانتصار لحزب الله وقوات الاسد ” وجاء في احد التعليقات ” ان وقف تقدم الجيش السوري في ظل قصف مدفعي وجوي تنفذه الطائرات الحربية لنظام الاسد ، امر يفوق قدرات المقاتلين خاصة وانه يعانون من الحصار والقصف منذ ثلاثة اسابيع وحتى الان ” واعتبرت هذه الجماعات السلفية الوهابية سقوط يبرود بانه مشابه لسقوط ” القصير ” وان حزب الله شارك فيها بفعالية وباعداد كبيرة “.
وجاءت سيطرة الجيش السوري على المرتفعات الجنوبية الشرقية وجبل مار مارون والتلال الحاكمة لمدينة يبرود و ذلك بعد أقل من 24 ساعة من إحكامها السيطرة على المدخل الشرقى والتخوم الشمالية الشرقية للمدينة في سلسلة من العمليات النوعية الناجحة على مدى الأيام الماضية حيث كانت قد أحكمت السيطرة على بلدة ” السحل ” إلى الشمال من ” يبرود” و بلدة ” ريما ” ومزارعها والتلال الشرقية المشرفة على يبرود بما فيها منطقة ” العقبة” و” مجمع ” و “تلة القطري ” الأسبوع الأول من الشهر الجاري لتحكم طوقا شبه كامل على المدينة بعد انهيار العديد من تحصينات وأوكار التنظيمات الإرهابية التكفيرية فيها أمام ضربات الجيش .
كما اوقعت وحدة من الجيش السوري ، عددا من الإرهابيين قتلى على المدخل الشرقي لمدينة يبرود من بينهم ” معتز الرفاع ” و” أحمد ضاهر ” و” عصام النايف ” و” زكريا خضرة ” في حين تم تدمير سيارة بما فيها من أسلحة وذخيرة وارهابيين على الطريق الواصل بين بلدتي معلولا وجبعدين بينما سقط عدد من الإرهابيين قتلى في وادي بردى منهم “أحمد سرور” و “لامع زياد يوسف” .
كما اسفرت عملية نوعية لوحدة من الجيش السوري ، عن مقتل ما يزيد على عشرة إرهابيين مما يسمى “الجبهة الإسلامية” في منطقة عدرا البلد من بينهم ” عمران الدرة ” و ” محمد حسابة ” فيما إسفرت عملية مماثلة لوحدة ثانية من الجيش عن إيقاع مجموعة إرهابية بكامل أفرادها قتلى في بلدة “عربين” من بينهم الارهابيي “علي محمود فريحة “.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.