البيت الابيض يعلن موافقة الرئيس الفرنسي في الانخراط مع الولايات المتحدة لمواجهة ايران وحزب الله

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بحث مع رئيس فرنسا وإيمانويل ماكرون في مواجهة إيران وحزب الله ٫ في تطور يحمل دلالات مضي فرنسا في طريق التورط بانحياز ترامب لكل من اسرائيل والسعودية في مشاريع امنية ضد ايران وحزب الله من شانها زعزعة الاستقرار والامن في المنطقة.

وأضاف البيت الابيض ٫ في بيان صحفي، أن “الرئيس دونالد ترامب تحدث اليوم مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن الوضع في لبنان وسوريا، وإنهما اتفقا على العمل مع حلفائهما لمواجهة الأنشطة المزعزعة للاستقرار التي يقوم بها حزب الله وإيران في المنطقة”.
وكانت طهران قد شهدت تصريحات شديدة اللهجة تحذر فيه الرئيس ماكرون من الاتخراط في الاتحياز ضد ايران .
وقال مستشار قائد الثورة للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي : ان تدخل الرئيس الفرنسي بالبرنامج الصاروخي الايراني لايخدم ماكرون وبلاده، ناصحا الاخير بأن يتبنى سياسة شبه مستقلة كحد ادنى تاسيا بسلفه “الجنرال ديغول”.
وتابع، “بما يخص برنامجنا الدفاعي لا نستأذن احدا بأن يكون لدينا صواريخ أم لا، أو عن مدى صواريخنا”؛ متسائلا بقوله، “ماعلاقة هذا الموضوع بماكرون؟! من هو لكي يتدخل؟! اذا اراد ان تتطور علاقات ايران وفرنسا فعليه ان لايتدخل في هكذا امور لان هذا الامر يتعارض والمصالح الوطنية الفرنسية”.
وقال ولايتي نخاطبا ماكرون : “اذا تم التدخل في هذه القضايا سيكون ردنا سلبي بالتأكيد، ولن يكون هناك ادنى احتمال ان نرد بشكل ايجابي على من يتدخلون في شؤوننا الداخلية”.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.