الإعلام الإسرائيلي يحذر من تداعيات دعوة اية الله خامنئي الى ازالة اسرائيل وانها ورم سرطاني في كلمته في مؤتمر دعم الانتقاضة في طهران

حذّر الإعلام الاسرائيلي من المواقف التي أطلقها قائد الثورة الإسلامية في كلمته يوم امس في المؤتمر الدولي السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية ، وبالأخص دعوته الى إزالة إسرائيل من الوجود واعتبارها ورماً سرطانياً ونظاماً إرهابياً، وقوله إن الانتفاضة الثالثة ستهزمها وأنها ستصبح في الجّزء القذر من التاريخ.

وذكّرت التقارير الإعلامية الإسرائيلية بوصف قائد الثورة الاسلامية لاسرائيل بانها ” دولة زافة ” حيث تم جلب اليهود من العالم الى فلسطين ليقوموا باستيطانها. وتابع الاعلام الاسرائيلي ما اعلنه قائد الثورة الاسلامية في كلمته في مؤتمر دعم الانتفاضة حيث تعهد باستمرار دعم حركات المقاومة في فلسطين واعتبره واجباّ ودعوته الفلسطينيين الى التوحد .
وذكرت صحيفة “هآرتس” أن السلطة الفلسطينية في رام الله لا تخفي قلقها من زيادة التأثير الإيراني على السياسة الفلسطينية، بينما صرّح مسؤول رفيع المستوى في مكتب الرئيس الفلسطيني “بأن الإيرانيين لا يبخلون بتقديم المال والوسائل القتالية”، معتبرا أن المغزى من هذا الدعم هو زيادة تأثير إيران في السياسة الفلسطينية في ظل الجمود السياسي وتراجع إسرائيل والولايات المتحدة عن حل الدولتين.
وتابع الاعلام الاسرائيلي المؤتمر السنوي السادس لدعم الانتفاصة الفلسطينية، ويلفت الى المشاركة غير المسبوقة في المؤتمر حيث يشارك 80 وفداً من 80 دولة من بينهم ممثلين رفيعي المستوى من حركتي “حماس” و”الجهاد الإسلامي”، ويعتبر أن تأثير المؤتمر هذه السنة سيكون أكبر من السنوات السابقة.
ولفتت وسائل الإعلام الإسرائيلية المختلفة الى عدم مشاركة حركة “فتح” في المؤتمر، مشيرةً الى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يشارك بصفته رئيساً للمجلس القومي الفلسطيني، وليس بصفة زعيم حركة “فتح” كما فعل عضو اللجنة المركزية في الحركة سليم الزيتوني، وهو العضو في المجلس نفسه أيضاّ.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.