استشهاد شاب فلسطيني متاثرا بجراحه ومواجهات حامية بين المصلين والشرطة الاسرائيلية .. والجامعة تركت الصمت !

أعلنت جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني أن 113 فلسطينياً أُصيبوا في مواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي خارج وداخل المسجد الأقصى، فيما استشهد شاب فلسطيني متأثرا بإصابة لحقت به قبل ثلاثة أيام، حسب مصادر طبية، وسط استمرار المواجهات بين الجانبين.

وقالت مصادر فلسطينية إن شابا يبلغ (26عاما) من بلدة حزما شمال شرق القدس استشهد أثناء تلقيه العلاج في مجمع (فلسطين الطبي) في مدينة رام الله متأثرا بجروح أصيب بها في الرأس الاثنين الماضي.
إلى ذلك أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن إصابة عشرات الفلسطينيين بالرصاص المطاطي وحالات اختناق بعد تجدد المواجهات مع الشرطة الإسرائيلية في باحات المسجد الأقصى. وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في بيان صدر عنها، إن طواقمها تعاملت مع 113 مصابا ما بين اعتداء بالضرب أدت إلى كسور، وإصابات بالرصاص المطاطي وإصابات برذاذ الفلفل وبقنابل الصوت. وأضافت الجمعية أن طواقمها نقلت 15 مصابا للعلاج في مستشفيات مدينة القدس.
جاءت هذه التطورات بعد ساعات من استئناف آلاف الفلسطينيين الصلاة في المسجد الأقصى ابتداء من صلاة العصر بعد إعلان إسرائيل عن إزالة إجراءاتها الأمنية الأخيرة التي اتخذتها منذ 14 من الشهر الجاري على أبواب المسجد.
يذكر ان خمسة فلسطينيين قتلوا وأصيب أكثر من ألف آخرين بحسب جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني خلال مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية منذ 14 من الشهر الجاري أغلبها في شرق مدينة القدس. وبدأت موجة التوتر بعد هجوم مسلح نفذه ثلاثة فلسطينيين داخل المسجد الأقصى وأدى إلى مقتلهم وشرطيين إسرائيليين.
على صعيد متصل، وفي خطوة متاخرة بسبب تاثير عمليات التطبيع السرية التي تجريها دول خليجية وعلى راسها السعودية مع تل ابيب ٬ على حراك الجامعة العربية ٫ اضطرت الاخيرة وللمحافظة على القليل مما تبقى لها من ماء الوجه بعد ثلاثة اسابيع من الصمت على حصار المسجد الاقصى وتدنيسه من قبل الشرطة الاسرائيلية والمستوطينين ٫ الى اصدار تحذير للسلطات الاسرائيلية من تبعات التصعيد غير المسبوق في القدس وانعكاساته الخطيرة على مستقبل السلام في المنطقة، وتهديد السلم والأمن الدوليين، وإشعال صراع ديني في المنطقة تتحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عنه، حسب تعبير الجامعة العربية.
و دعا مجلس الجامعة العربية لعقد اجتماع على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة اليوم الخميس الإدارة الأمريكية لمواصلة جهودها لاستعادة الأمن وإنهاء التوتر في القدس على أسس تضمن أمن المقدسات، والغاء اجراءات اسرائيل الاحادية في المسجد الاقصى/ الحرم القدسي الشريف كليا وفوريا، وفق بيان الجامعة العربية.
وقوبل بيان الجامعة العربية على مواقع التواصل الاجتماعي للفلسطينيين بالتهكم والتنديد وجاء في تعليقات الفلسطينيين : ” ماتت غيرتكم ” و ” انت حلفاء اسرائيل فاتركوا البكاء على القدس وفلسطين ” و ” المال السعودي والاماراتي والقطري اعمى عيون الرؤوساء العرب ” و ” الله ناصر الاقصى ولاناصر لكم ” .

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.