استئناف المفاوضات بين كيري ونتنياهو لانقاذ ” التسوية الاميركية ” للمفاوضات بين الكيان الاسرائيلي والسلطة الفلسطينية وواشنطن تستعد لاطلاق سراح الجاسوس ” بولارد”

التقى وزير الخارجية الاميركي جون كيري الثلاثاء جولة ثانية من المحادثات مع رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتانياهو في مسعى لانقاذ عملية التسوية المتعثرة بين السلطة الفلسطينية والكيانِ الاسرائيلي

وخيم على المفاوضات ،المطلب الاسرائيلي بالافراج عن جاسوسها الشهير ” بولارد ” المواطن الاميركي الذي كان يعمل محللا في جهاز المخابرات الامريكية،يقضي عقوبة بالسجن المؤبد في امريكا لتجسسه لصالح اسرائيل ونقله معلومات ووثائق سرية عن نشاط المخابرات الامريكية في العالم العربي ومعلومات في غاية السرية في موضوعات اخرى تعتبر خرقا لسلامة امعلومات في غاية السرية تتعلق بالامن القومي الامريكي .
والتقى كيري نتنياهو في افطار عمل بعد وصول كيري المفاجئ الى المنطقة قادما من باريس، في مسعى لانقاذ المفاوضات بين الجانبين التي تعثرت عقب رفض الكيان الاسرائيلي اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى الفلسطينيين المتفق عليها في اطار اتفاق استئناف المفاوضات، في وقت حذرتْ السلطةُ الفلسطينية من اَنها ستلجأُ الى المنظمات الدولية اذا لم يلتزم الكيانُ الاسرائيلي باطلاقِ الدفعةِ الرابعة من الاسرى، رافضة مقترحَ تمديدِ المفاوضات.
وكان مقررا ان يلتقي كيري مساء الاثنين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، غير ان هذا اللقاء الغي بسبب تأخر اجتماعه مع نتانياهو. والتقى كيري بدلا من ذلك بالمفاوض الفلسطيني صائب عريقات في القدس المحتلة.
وعلى صعيد متصل ، قال مصدر قريب من المفاوضات الجارية لاطلاق سراح الجاسوس “بولارد” مساء الإثنين، إن الإفراج عنه هو مدار بحث بين إسرائيل والولايات المتحدة ولكن لم يتخذ أي قرار بهذا الشأن حتى الساعة.
وتجري الولايات المتحدة وإسرائيل مباحثات تتمحور حول إمكان إفراج واشنطن عن الجاسوس الإسرائيلي جوناثان بولارد المسجون لديها في محاولة لدفع ثمن مغر لاسرائيل للمضي في مفاوضات السلام الإسرائيلية – الفلسطينية.
وبحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد يبدي ليونة تجاه الفلسطينيين إذا ما وافق الرئيس الأمريكي باراك أوباما على إصدار عفو عن “بولارد”.
واعتقل جوناثان بولارد، الامريكي الجنسية والخبير السابق في البحرية الأمريكية، في الولايات المتحدة في 1985 لنقله لإسرائيل آلاف الوثائق السرية حول نشاطات الاستخبارات الأمريكية في العالم العربي. وأدين بتهمة التجسس، وحصل على الجنسية الإسرائيلية في 2008.
وتسربت انباء عن هذا الملف ، تشير الى أن المفاوضات تدور حول مقترح يقضي بأن يتم الإفراج عن ” بولارد ” قبل عيد الفصح اليهودي الذي يصادف في منتصف أبريل، وأن يتم تمديد المفاوضات الإسرائيلية – الفلسطينية، وأن تطلق إسرائيل سراح مجموعة جديدة من الأسرى الفلسطينيين، إضافة إلى إفراجها عن الدفعة الرابعة والأخيرة من الأسرى الفلسطينيين الذين كانت وافقت على الإفراج عنهم قبل أن تعود وتتراجع عن تعهدها هذا.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.