اجهزة الامن الايرانية تحبط عملية تفجير ارهابية كانت وراءها جماعة خلق الارهابية تزامنا مع تصريحات محمد بن سلمان بنقل الحرب الي داخل ايران

تمكنت القوات التابعة لوزارة الامن الايرانية ومن خلال عملية خاصة ومبرمجة من افشال عملية تفجير كانت تقف وراءها جماعة خلق ارهابية المناوئة للثورة الاسلامية ٫ وتم ذلك قبل تنفيذها بفعل يقظة ورصد اجهزة الامن الايرانية.

واوضحت وزارة الامن على موقعها الالكتروني ان العملية ادت الى كشف وضبط كمية من المتفجرات ومختلف المعدات التي كانت بحوزة زمرة المنافقين المتلطخة ايديها بدماء الآلاف من ابناء الشعب (الايراني) المظلوم والتي عمالتها وعملياتها التجسسية متواصلة لحد الان.
واضاف المصدر، ان الزمر الارهابية المناوئة للثورة الاسلامية تسعى لاقامة علاقات مع عدد من المغرر بهم وتحريضهم على القيام بعمليات ارهابية وتخريبية مما يستدعي مزيدا من الوعي لدى المواطنين الكرام بهدف احباط هذه المؤامرات.

تزامن عملية احباط التفجير مع تهديدات محمد بن سلمان

وتتزامن عملية الكشف عن احباط التفجير الارهابي الذي تقف خلفه جماعة خلق الارهابية مع تصريحات ولي ولي العهد السعودي اعلن في الاسبوع الماضي ان بلاده قررت نقل الحرب في ايران في اشارة واضحة الي دعم المنظمات والجماعات الارهابية المعارضة لتنفيذ تفجيرات لزعزعة الامن والاستقرار في ايران ٫ خاصة وان جماعة خلق تمتلك علاقات وثيقة مع جهاز المخابرات السعودي وشارك رئيس جهاز المخابرات السعودي تركي الفيصل في مؤتمر تنظيم خلق الارهابية في تموز العام الماضي وهتف مع مريم رجوي زعيمة التنظيم ” الشعب يريد اسقاط النظام ” في اشارة الى الدعم السعودي المطلق للمنظمة للعمل على زعزعة الامن والاستقرار في ايران.
المصدر : ايرنا

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.