نفكيك خلية لداعش الوهابي في المغرب والاستخبارات الاسبانية تكشف تنقل ارهابين بالنقاب بين البلدين

فيما نجحت الاجهزة الامنية المغربية في تفكي خلية ارهابية لداعش الوهابي يوم امس الخميس ، كشفت تقارير استخباراتية إسبانية دخول مقاتلين تابعين لتنظيم ” داعش الوهابي ” إلى المغرب بالنقاب، إذ حذرت الأجهزة الأمنية الاسبانية نظيرتها المغربية من خطورة خلية يتنقل أفرادها بين البلدين متنكرين في «البرقع» – النقاب – .

وأوضحت المخابرات المغربية أن التنسيق الأمني بين الرباط ومدريد يعمل منذ أيام على فك خيوط خلية ارهابية لجأ أعضاؤها إلى طريقة خاصة لاختراق الحواجز الأمنية في المعابر الحدودية بين البلدين، وذلك بالتخفي في شكل نساء يضعن النقاب و«البرقع».
ورجحت المصادر أن تكون الطريقة الجديدة في التخفي قد مكنت التنظيم من تسريب مئات المقاتلين إلى أوربا وسط أمواج اللاجئين السوريين، قبل أن يتم اللجوء إلى الخدعة ذاتها هروبا إلى المغرب بعد تشديد المراقبة في دول الاستقبال الأوربية، مستدلة على ذلك بالمحجوزات التي جمعتها الشرطة المغربية أخيرا في الناظور، حيث تم العثور على عدد من الأزياء النسائية ذات الأصل الأفغاني بالإضافة إلى مناشير تحمل تعليمات باستعمالها لاختراق الحواجز الأمنية.
ويستخدم الارهابيون المتسللون جوازات سفر وبطاقات تحمل هويات وصور نساء، وذلك في إطار عمليات التجنيد لجبهة التنظيم في ليبيا.
وتأتي التحذيرات الإسبانية، بعد أسابيع قليلة، على تفكيك الأجهزة المغربية خلية بالناظور كان أعضاؤها يعتزمون استنساخ هجمات باريس بالمغرب، وذلك بتنفيذ عمليات على أوسع نطاق يكون صداها مدويا في مدن الشمال ضد أهداف عسكرية وسياح .
وكان أفراد هذه الخلية الإرهابية، الذين بلغوا مراحل متقدمة في التخطيط والتحضير لمشروع إرهابي كبير، يعتزمون القيام بسلسلة من العمليات التخريبية تستهدف زعزعة أمن واستقرار المملكة وبث الرعب في صفوف المواطنين عبر إطلاق نار كثيف وسط التجمعات وبنقاط تم تحديدها مسبقا، وبتفجير أحزمة ناسفة يستهدف بها الانتحاريون المصالح الأمنية.
ولمواجهة مستجدات نشاط داعش الوهابي وقع المغرب وإسبانيا مذكرة تفاهم بشأن تعزيز التعاون الثنائي في المجال المعلومياتي، وقعها عن المغرب سفيره في مدريد محمد فاضل بنعيش مع ريكاردو سولا مورالسفير المكلف بمهمة خاصة لمكافحة جرائم المعلوميات في وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإسبانية.
وتهدف هذه الاتفاقية إلى تعزيز تبادل الخبرات والكفاءة في مجال الأمن المعلومياتي بين البلدين الجارين ودعم التكوين وتنمية القدرات في هذا المجال وتعزيز التعاون الثنائي في الميادين القانونية والتشريعية في هذا الشأن.
ويأتي هذا التوقيع بعد انعقاد المؤتمر الدولي بشأن حماية البنى التحتية الحيوية للمعلوميات “مؤتمر ميريديان 2015″، في الفترة من 21 إلى 23 أكتوبر الماضي في مدينة ليون الإسبانية بمشاركة العديد من البلدان من بينها المغرب.
تفكيك شبكة
لداعش الوهابي
وعلى صعيد متصل فككت اجهزة الاستخبارات المغربية يوم أمس الخميس شبكة إرهابية تتكون من 10 عناصر بينهم فرنسي كانوا ينشطون في مدن الصويرة جنوبا ومكناس وسيدي قاسم وسط المغرب.
وتمكنت الفرق المتخصصة للاستخبارات من اعتقال رئيس الشبكة بعد مداهمة منزل بمدينة الجديدة جنوبي الدارالبيضاء حيث كان يختبأ .
وحجزت هذه الفرق بالمنزل 4 رشاشات أوتوماتيكية مزودة بشواحن ذخيرة، و3 شواحن فارغة، و3 مسدسات بالرحى، ومسدس أوتوماتيكي، وبندقية مزودة بمنظار، وكمية كبيرة من الذخيرة الحية، و13 قنبلة مسيلة للدموع، و4 عصي حديدية قابلة للطي، وصاعق كهربائي، و6 قارورات بلاستيكية تحتوي على مواد كيماوية مشبوهة يحتمل استعمالها في صناعة المتفجرات، و3 قارورات زجاجية تحتوي على مواد سائلة مشبوهة، ومسامير ورايتان ترمزان لجماعة “داعش” الإرهابية، إضافة إلى عدة أسلحة بيضاء ومجموعة من الأصفاد البلاستيكية وبذلات عسكرية.

التعاليق: 0

لن يتم نشر بريدك الالكتروني, الحقول المشار اليها بـ * مطلوبة.